دليل المريض لعلاج مرض بيروني

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 16991 4 5

دليل المريض لعلاج مرض بيروني

  • ·        تعريف بالمرض:

مرض بيروني هو مرض مزمن يصيب  من 3-6% من الرجال غالبا فوق الاربعين تحدث تغيرات مرضيه فى العضو الذكرى-القضيب تنتهى بمايسمى التليف وهو احلال الانسجه الاسفنجيه الطبيعيه للقضيب بألياف وهذه الالياف تعطى احساسا بوجود كتله او كتل صلبه محسوسه فى كثير من الاحيان للمريض نفسه وهذا المرض غالبا متطور اى يزداد حده مع الوقت.

الإنتصاب المنحني للقضيب أمر شائع و ليس بالضرورة أن يكون سببا للقلق، و مع ذلك فإن بعض الرجال تكون نسبة الإنحناء لديهم كبيرة و الألم عند الإنتصاب قد يكون شديدا وهو ما قد يسبب صعوبة الإنتصاب و ممارسة الجنس علاوه على ان اكثر من نصف المرضى يعانون من ضعف جنسى ايضا فيصيب المرضي بالتوتر و القلق. وفي اغلب الحالات يكون التدخل الجراحي هو الخيار في العلاج لتقويم الإنحناء و إتاحة القدرة علي الجماع بلا ألم.

  • ·        تطور أعراض المرض:

أعراض المرض الأكثر شيوعا تشمل:pyroni

1-      وجود نسيج متليف يمكن تحسسة و الشعور به تحت جلد القضيب ككتلة مسطحة أو مجموعة من الأنسجة الصلبة.

2-      إنحناء شديد و ملحوظ في القضيب سواء لأعلي أو لأسفل أو لأحد الجانبين،وتشوهات فى شكل القضيب وفي بعض الحالات يكون القضيب المنتصب له شكل (الساعة الرملية) وأغلب هذه التشوهات تظهر اثناء الانتصاب.

3-      مشاكل في الحصول أو الحفاظ علي الإنتصاب (عدم القدرة علي الإنتصاب).

4-      قصر طول القضيب(انكماش) بشكل ملحوظ عند غالبية المرضى.

5-      ألم شديد عند الإنتصاب (يحدث الالم عادة فى بداية المرض فى الفتره الحاده الشهور الاولى)

  • ·        متي يجب عليك مراجعة طبيبك:

إذا كان الألم أو انحناء القضيب يمنعك من ممارسة الجنس أو يسبب لك القلق.

التشخيص الدقيق ضروري لتحديد أسباب المشكلة و تحديد العلاج المناسب لك.

عند ملاحظة اى تغيرات غير معتاده بالعضو الذكرى

  • ·        أسباب المرض:

ليس هناك سبب محدد تماما حتي الآن للإصابة بمرض بيروني، ومن أهم العوامل المؤثرة في المرض:

مرض بيرونى منتشر اكثر عند مرضى السكر والضغط والمدخنين وقد تعزوا اسبابه الى:

1-      تمزق الأوعية الدموية الصغيرة داخل القضيب نتيجة صدمة أثناء ممارسة الجنس(غالبا هذا هو اهم الاسباب-العنف اثناء الجنس) أو ممارسة أي نشاط رياضي أو نتيجة لحادث ما.

2-      بعد الشفاء من الإصابة المسببة للإنحناء، يبقي أثر تليف نتيجة تجمع دموى واحلال خلايا النسيج الانفسجى بألياف تتجمع وتتكاثر وتكون هى الاساس لمرض بيروني بشكل مكتسب.

3-      قد تلعب الوراثة دورا في ظهور أعراض المرض.

4-      نتيجة للإصابة في القضيب يحدث تلف في الجسم الكهفي وهو أنبوب شبه إسفنجي غني بالأوعية الدموية الدقيقة التي تساعد في عملية الإنتصاب عند الإثارة الجنسية و مغطي بغلاف من الأنسجة المرنة تسمى (الغلالة البيضاء) والتي تتمدد خلال الانتصاب ونتيجة للإصابة في القضيب يحدث تلف في هذا النسيج نتيجة لحدوث مشاكل في عملية التئام الجروح وتحدث ندبة دائمة تتسبب في إنحناء القضيب عند الإنتصاب و الشعور بالألم فى بداية المرض الفترة الاولى.

5-      في بعض الحالات يتطور المرض تدريجيا (ولا يكون مرتبطا بإصابة في القضيب) و يكون للخلل المناعي دور ما في تطور المرض ولازال قيد البحث.

  • ·        من عوامل الإصابة بمرض بيروني:

الإصابة الطفيفة في القضيب لا تؤدي لمرض بيروني.

هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تسهم في عدم إلتئام الجروح علي الوجه الأكمل ونشوء الندب مما قد تلعب دورا في ظهور مرض بيروني وتشمل:

1-      الوراثة: إذا كان والدك أو أخوك مصاب بمرض بيرونى، كنت عرضة لخطر متزايد في حدوث المرض لديك.

2-      اضطرابات النسيج الضام: الرجال الذين لديهم اضطراب في النسيج الضام.

3-      كبر السن: نسبة الإصابة بمرض بيروني تزداد مع التقدم في السن، التغيرات المرتبطة بالعمر في الأنسجة تجعل إصابة الأنسجة أكثر سهولة وأقل سرعة للشفاء بشكل جيد.

4-      هناك عوامل أخري تشمل ظروف صحية معينة، التدخين وبعض أنواع جراحات البروستاتا.

5-      متلازمة الايض للذين يعانون من مشاكل السكرى والسمنه ودهون الدم وضغط الدم

  • ·        مضاعفات المرض:

1-      ضعف فى الانتصاب وعدم القدرة على الجماع الجنسي.

2-      تشويه وانكماش العضو الذكرى.

3-      القلق أو التوتر النفسي.

4-      توتر في العلاقة الزوجية.

5-      صعوبة أو إستحالة الجماع مما يؤثر سلبا في القدرة علي الإنجاب.

  • ·        ما الذي يتوجب عليك فعله؟:

إحرص علي إفادة طبيبك المعالج بالمعلومات الآتية:

1-      الأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك أية أعراض قد لا ترتبط بمرض بيروني.

2-      المعلومات الشخصية الرئيسية الخاصة بك، بما في ذلك أي ضغوط أو تغييرات رئيسية في حياتك.

3-      الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك أي فيتامينات أو مكملات غذائية.

4-      التاريخ العائلي لمرض بيروني، إن وجد.

  • ·        لا تنسي هذه الأسئلة عند مقابلتك لطبيبك المعالج:

1-      ما هي الفحوصات التي سوف تحتاج إليها؟

2-      ما العلاج الذي يوصي به الطبيب؟

3-      معرفة ما إذا كان من المرجح أن الأعراض تزداد سوءا أو تتحسن؟

4-      هل هناك أي نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة التي أستطيع أخذها معي إلي المنزل؟ ما هي المواقع التي توصي بزيارتها علي الإنترنت؟

5-      بالإضافة إلي ما سبق، لا تتردد في طرح أية أسئلة أثناء زيارتك للطبيب إذا كنت لا تفهم شيئا.

  • ·        توقع هذه الاسئلة من طبيبك المعالج وكن علي إستعداد للرد عليها لصالحك:

طبيبك من المحتمل أن يطلب منكم عددا من الأسئلة، كن على استعداد للرد عليها فقد توفر عليك الوقت لأية إستفسارات قد تخطر علي ذهنك، و هذه الأسئلة تشمل:

1-      متي لاحظت لأول مرة إنحناء في القضيب أو ندبا تحت جلد القضيب؟

2-      هل يتفاقم إنحناء القضيب مع مرور الوقت؟

3-      هل لديك ألم أثناء الانتصاب، وإذا كان الأمر كذلك، هل إزداد سوءا مع مرور الوقت أو تحسن؟

4-      هل تتذكر وجود اصابة في القضيب؟

5-      هل الأعراض التي تعاني منها تحد من قدرتك على ممارسة العلاقة الزوجية؟

6-      طبيبك قد يطلب منك بعض المعلومات الأخري لعمل بعض التقييمات الخاصة بحالتك لمعرفة و تحديد كيف يؤثر هذا الاضطراب علي قدرتك على ممارسة الجنس.

  • ·        الفحص الطبي و الإختبارات:

1-      الفحص الطبي: طبيبك سوف يقوم بفحص القضيب عندما لا يكون منتصبا، لتحديد موقع وحجم الندبه لديك، ويجوز له أيضا قياس طول القضيب الخاص بك في وضعي الإرتخاء و الإنتصاب لتحديد شدة الإنحناء و شكله و مكان التليف أو أية تفاصيل أخري قد تساعد في تحديد النهج الأفضل للعلاج.

2-      إختبارات أخري تشمل:

–           فحص وتصوير بالموجات فوق الصوتية و هو الإختبار الأكثر شيوعا لتشخيص عيوب القضيب و تصوير الأنسجة اللينة و عن طريقها يظهر وجود التليف أو الندبات وتدفق الدم إلى القضيب أو أية تشوهات إن وجدت.

–          الأشعة السينية أو غيرها من التجارب لدراسة القضيب عندما يكون منتصبا.

–          قبل تصوير القضيب، فمن المرجح أن تتلقى حقنة مباشرة في القضيب لإحداث الإنتصاب. سوف يعطى لك تخدير موضعي لتخفيف الألم قبل الحقن.

  • ·        الطريق إلي العلاج:

قد يتبع طبيبك منهج الانتظار والترقب إذا كان:

1-      إنحناء القضيب الخاص بك ليس خطيرا و لم يعد يزداد سوءا.

2-      في إستطاعتك ممارسة الجنس بدون الم.

3-      الألم الذي تشعر به أثناء الإنتصاب بسيط و يمكن تحمله.

  • ·         طرق العلاج:

إذا كانت الأعراض شديدة أو تزداد سوءا مع مرور الوقت، قد يوصي طبيبك بجلسات علاجية بالموجات فوق الصوتية أو بالأدوية أو بالجراحة.

•     العلاج بجلسات الموجات فوق الصوتية:

–          يتم عمل جلسات علاجية بجهاز الموجات فوق الصوتية و هذا يعمل علي زيادة الدورة الدموية بالقضيب مما يساعد في سرعة تجديد الخلايا المتليفة نتيجة لمرض بيروني وقد أثبتت هذه الطريقة الكثير من النجاح.

  • ·         العلاج بالأدوية:

–          عن طريق الفم لعلاج مرض بيروني لكنها لا تحقق نفس النتائج التي تحققها الجراحة.

–          الحقن المباشرة في القضيب و التي قد تقلل من الإنحناء و الألم الذي يصاحب مرض بيروني وهي محدودة الفاعلية في أغلب الحالات. إذا حدد لك طبيبك هذه الحقن، فإنك سوف تتلقي عدد كبير منها علي مدار عدة أشهر و سيتم إعطائك مخدر موضعي لمنع الألم أثناء الحقن.

الأدوية التي يتم استخدامها هي ما يلي:

1-      فيراباميل: هو دواء يستخدم عادة لعلاج ارتفاع ضغط الدم و هو يعرقل إنتاج الكولاجين، وهذا البروتين هو أحد العوامل الرئيسية في تشكيل النسيج الليفي و الندبات في مرض بيروني.

2-      الإنترفيرون: هو نوع من البروتين الذي يعطل إنتاج النسيج الليفي ويساعد في تكسيره.

3-      كولاجيناز:  هو الانزيم المسئول عن تكسير الخلايا المتليفة و الندبات، و الأن تجري دراسات كثيرة عليه لعلاج مرض بيروني.

  • ·         العلاج الجراحي:

إذا كان التشوه في القضيب شديد أو يمنعك من ممارسة الجنس، قد يقترح الطبيب عليك العلاج الجراحي.

الأساليب الجراحية الأكثر شيوعا تشمل:

1-      تقصير الجانب الغير متأثر بالإنحناء Nesbit plication)):

وهو يستخدم عموما لدى الرجال الذين لديهم طول كافي في القضيب وانحناء أقل حدة والانتصاب عندهم ممتاز. و ذلك بتقصير الجانب الذي لا يوجد به نسيج متليف او ندبات مما يجعل كلا جانبي القضيب بنفس الطول عند الإنتصاب. وهذا يؤدي إلى إنتصاب مستقيم نسبيا. ومع ذلك، هذا الإجراء يؤدي عادة لتقصير طول القضيب الكلي. وفي هذا النوع من الجراحات تظهر مشاكل في الانتصاب في ما بعد.

                                          جراحة نسيبت هي تقصير جانب من القضيب الذي لا يوجد به نسيج متليف أو ندبات.

                                          يتم حقن القضيب بمادة مساعدة علي الإنتصاب

                                         (1) يتم سحب الجلد الخارجي للقضيب.

                                         (2) يتم تقويم القضيب، وتتم إزالة الأنسجة الزائدة من علي الجانب الخارجي المنحنى.

                                         (3) عادة ما يصبح طول القضيب أقصر بعد العملية.

2-      تطويل الجانب المتأثر بالإنحناء:

يستخدم عادة هذا النوع من الجراحات إذا كان الرجل لديه قصر في طول القضيب أو إنحناء شديد أو تشوه معقد. يقوم الجراح بعمل قطع في النسيج الليفي و الندبات ليساعد علي تمدد القضيب و إستقامته. و يقوم الجراح بإزالة بعض النسيج الليفي و الندبات و يقوم بزرع قطعة من النسيج (يتم أخذها من جسم المريض أو تكون مصنوعة من بعض المواد الإصطناعية) مكانها لتغطية الثقوب الناتجة عن إزالة النسيج المتليف في الغلالة البيضاء.

هذا الإجراء يزيد من مخاطر ضعف الانتصاب أكثر مما يفعل تقصير الجانب الغير متأثر بالإنحناء.

3-      زرع دعامة القضيب: يتم اللجوء لعملية زرع دعامة القضيب إذا كان المريض يعاني من مرض بيروني و ضعف الإنتصاب في نفس الوقت. وعند زراعة الدعامة، يقوم الجراح بعمل بعض الشقوق في النسيج المتليف و الندبات لتخفيف الشد على الغلالة البيضاء.

ويتم بزرع دعامتين في القضيب مكان الجسمين الكهفيين الذين يتم إمتلائهم بالدم عند الإنتصاب.

هناك نوعان من دعامات القضيب:

–          الدعامة القابة للثني: ويتم ثنيها يدويا لأسفل في حالة عدم الرغبة في الجماع، و عند الرغبة في الجماع يتم فردها.

–          الدعامة القابلة للنفخ: و تكون مزودة بمضخة مزروعة في كيس الصفن و بالضغط علي المضخة يتم دفع محلول معين بداخل الدعامة مما يؤدي للإنتصاب، و عند الإنتهاء يتم الضغط عليها بطريقة عكسية لإعادة القضيب لوضعية الإسترخاء.

يتم تحديد نوع الجراحة المستخدمة إعتمادا علي حالة المريض مثل مكان النسيج المتليف و الندبات، شدة الإنحناء و إتجاهه، شدة الأعراض.

•  قبل الجراحة بأسبوع:

1-      يجب علي المرضى الذين يتناولون أدوية “سيولة الدم”، مثل الكومادين (الوارفارين) والأسبرين و المرضى الذين يتناولون عقار بلافيكس التوقف عن تناول هذه العقاقير قبل إجراء الجراحة بإسبوعين علي الأقل أو كما يرشدك الطبيب المعالج.

2-      توقف عن أخذ الأسبرين ولا تأخذ مسكنات الألم بدون وصفة طبية أو مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية أو الإيبوبروفين.

3-      طبيبك المعالج سوف ينصحك بالوقت الملائم لإعادة أخذ الأدوية التي توقفت عنها.

4-      أخبر الطبيب المعالج ما هي الأدوية أو المواد التي تسبب لك الحساسية، مثل المطاط، التخدير،المورفين والكودايين، البنسلين، والمأكولات البحرية أو أي شئ آخر.

• موعد التسجيل المسبق:

سيكون لديك موعد تسجيل مسبق في المستشفي، يرجي التأكد من أخذ هذا الموعد و يتعين عليك إحضار كافة الأوراق المطلوبة معك و التي أعطاها لك منسق العملية مع إحضار الإثباتات الشخصية.

• قبل الجراحة بيوم:

1-      في ليلة قبل الجراحة، لا تأكل أو تشرب بعد منتصف الليل.

2-      خذ حمام دافئ في ليلة قبل الجراحة وفي صباح يوم الجراحة وذلك لتقليل فرص التعرض للعدوي أثناء الجراحة، إستخدم جل للإستحمام مضاد للبكتيريا و نظف جسمك جيدا بالماء للتأكد من إزالة جميع آثار جل الإستحمام من علي جسمك ثم نشف جسمك جيدا بمنشفة نظيفة.

3-      لا تضع أي كريمات أو بودرة للجسم.

4-      لا تحلق منطقة العملية بنفسك مالم يطلب منك الطبيب ذلك.

• يوم الجراحة:

1-      يرجي الوصول للمستشفي أو مركز الجراحة في الوقت المحدد الذي تم إبلاغك به سابقا.

2-      تذكر أن لا تأكل أو تشرب أي شئ.

3-      إخبر الممرضة إذا كان لديك طقم أسنان إصطناعي أو أية أجهزة تعويضية بداخل الجسم.

4-      إذا كنت ترتدي عدسات لاصقة، فتأكد من نزعها قبل العملية.

5-      إرتدي ملابس مريحة و فضفاضة.

6-      إذا كان لديك أسئلة بخصوص بعض الأدوية، يرجي سؤال طبيب التخدير عنها عند التسجيل.

سوف يتم إجراء الجراحة تحت التخدير الشوكي (التخدير النصفي) أو تحت التخدير الكلي وسوف يتم تحديد هذا من قبل طبيب التخدير في يوم الجراحة.

بعد الجراحة ستكون هناك إقامة لمدة ليلة في المستشفي أو مركز الجراحة للملاحظة و بعد ذلك سيؤمر لك بالخروج و العودة للمنزل.

المتابعة بعد العملية و الإنصراف من المستشفي:

1-      الإلتزام و التقيد بمواعيد الغيارات من قبل الجراح.

2-      تجنب إرتداء ملابس ضيقة بعد العملية.

يرجي الإتصال بالمركز لتحديد موعد المتابعة إذا لم يكن قد تم تحديده لك من قبل.

• الأدوية التي تأخذها عند الخروج من المستشفي:

1-      مضاد حيوي للوقاية من العدوي في مكان الجراحة

2-      مسكن للألم و ذلك للتحكم في آلام ما بعد الجراحة حسب الحاجة (إسأل طبيبك عن شدة الألم المتوقعة بعد الجراحة و مكان الألم و المدة الطبيعية المتوقعة لهذا الالم) كما يتوجب عليك إيقاف مسكنات الألم المخدرة في غضون 1-2 أسبوع من العملية وعندها يمكنك إستخدام مضاد للإلتهاب حسب ما يصفه لك الطبيب.

• أعراض محتملة بعد الجراحة:

1-      ألم، تورم، كدمات في القضيب

2-      إفراز بسيط في مكان العملية

• ما يتوجب عليك فعله بعد الجراحة:

1-      بعد الجراحة يجب عليك شرب الكثير من السوائل و الإنتظام علي نظام غذائي يحدده لك الطبيب المعالج.

2-      التورم في الأعضاء التناسلية والناتج من الجراحة  سيقل كثيرا و بسرعة إذا تم وضع ثلج في أول 48-72 ساعة بعد الجراحة. بعد ذلك، يعرض مكان الجراحة لحرارة معتدلة للمساعدة علي سرعة إلتئام الجرح.

3-      قلل من خطر إصابتك بجلطة الساق وذلك عن طريق تنشيط الدورة الدموية بالساق من خلال:

–          حافظ علي رفع ساقيك عند الجلوس.

–          فرد و ثني قدميك لتمديد العضلات الخلفية و الأمامية للساق.

–          إرتداء جوارب طبية لتسهيل الدورة الدموية بالساق.

–          إحرص علي ممارسة نشاط خفيف و علي فترات منتظمة و بعد أول أسبوع من الجراحة، يمكنك زيادة نشاطك تدريجيا وإذا إزداد الورم و إحساسك بالألم فاعلم أنك قد تكون أجهدت نفسك.

(إنتبه و إلتزم): يمنع منعا باتا ممارسة الجنس في أول ستة أسابيع بعد الجراحة.

برجاء الإتصال علي طبيبك المباشر أو المركز إذا حدث أي من الأعراض التالية:

1-      نزيف شديد

2-      آلام شديدة متواصلة و غير محتملة

3-      تورم و إحمرار أو حرارة مكان الجراحة

4-      خروج صديد من مكان الجرح

5-      إرتفاع شديد في درجة الحرارة

6-      غثيان أو قئ شديد

7-      ألم في الساق أو تورم بالساق

8-      ضيق في التنفس أو ألم في الصدر

  • ·        التعايش و تلقي الدعم:

يمكن أن يصبح مرض بيروني مصدرا كبيرا للقلق و التوتر في حياتك الزوجية. الاقتراحات التالية قد تساعدك على التعامل مع مرض بيروني:

1-      إشرح لشريكة حياتك ما هو مرض بيروني وكيف يؤثر على قدرتك على ممارسة الجنس.

2-      إشرح لشريكة حياتك ما هو شعورك حيال مظهر قضيبك وقدرتك على اقامة علاقة جنسية.

3-      تحدث مع شريكة حياتك حول دوركم أنتم الإثنين في الحفاظ على العلاقة الجنسية الحميمة.

4-      تحدث إلى مستشار نفسي (معالج نفسي) متخصص في العلاقات الأسرية والمسائل الجنسية.

–          هذه المعلومات هي دليل إرشادي للمريض مع مراعاة التفاوت بحسب الظروف الفردية.

–          جميع فريق العلاج الخاص بك في مجموعة مراكز علاج الطبية يسعدهم الرد على أية أسئلة أو إستفسارات والمساعدة في كل ما يتعلق بصحتك في أي وقت.

–          ستحتاج إلي عدة أيام للراحة في المنزل بعد الجراحة و هذه المدة سيحددها لك الطبيب المعالج.

مع خالص التمنيات بالشفاء العاجل للجميع

د محمد حبوس

اخر تحديث لهذه الصفحه فى 11-8-2013

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

الخصوبه والعقم

Varicocele

دوالى الخصيه

مقدمه :   كتب : د/ محمد حبوس Written by DR/ MOHAMAD HABOUS اسباب وجود الخصيتين خارج البطن: لابد ان نفهم…

الضعف الجنسي

    large_651689920

    الحل الجذرى للعجز الجنسى

    الحل الجراحى للضعف الجنسى(الدعامات) الجراحة التعويضية لزرع جهاز انتصاب صناعي وهي وسيلة ممتازة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض عضوي…

    Diabetes-and-sexual-weaknes

    الحل الجراحى للعجز الجنسى

    الحل الجراحى للضعف الجنسى(الدعامات) كتب د محمد حبوس Written by Dr Mohamad Habous الجراحة التعويضية لزرع جهاز انتصاب صناعي وهي…

    Diabetes and sexual weakness

    السكرى والضعف الجنسى

    كتب د محمد حبوس written by Dr Mohamad Habous السكرى هو اكثر اسباب الضعف الجنسى شيوعا فى المنطقه العربيه بل…

    Sunn-and-ED

    السمنه والضعف الجنسى والعقم

    كتب د محمد حبوس Written by Dr Mohamad Habous فى رأىى الشخصى ومن خبرتى العملية السمنه هى السبب رقم 1…

    hyper

    ضغط الدم والانتصاب

    كتب : د/ محمد حبوس Written by : Dr/ Mohamad Habous يسير الدم عبر الجسم داخل الشرايين، ناقلاً الأكسيجين إلى…

شاركنا صفحتنا